الجميلة والبحر مايسةالألفي `بقلم

عرض

جارِ التحديث وقعت الأعمال الأصلية مايسةالألفي

3عشرة ألف كلمة| 0المجموعة الكاملة| 2.436ألف نقرة

اقتربت فوجدت البلورة عليها بعض الكلمات الغير مفهومة كأنها تعاويذ سحر، حاولت أن تمسحها بيدها لتقرأ الكلمات بوضوحٍ، وفجأة خرج من هذه البلورة عجوز جميلة ملامحها حنونة، ارتجفت رزان وابتعدت عنها خائفة، فقالت:
-من أنت أيتها العجوز الحنونة الطيبة وكيف خرجت من البلورة الضيقة؟ أخبريني أأنت جنيه، أم ماذا؟

ابتسمت لها العجوز وحاولت أن تهدئها وتربت على كتفها وتلامس شعرها الناعم بيدها، وتقول في هدوء:
-لا تقلقي يا حبيبتي فقد ساعدتيني على التحرر، لقد كنت محبوسة بفعل سحر حيك لي، من رجل شرير، وأنا الآن تحت أمرك، اطلبي ما تشاءين مني كي أحققه لك، فلك مني طلب واحد أحققه؟ هيا فكري ماذا تريدين مني أيتها الجميلة؟

نظرت لها رزان بحب وفرحت بالأمر، وفكرت في العذاب الذي تعيشه مع زوجة أبيها، فسألتها قائلة:
-هل من الممكن أن تتفعلي شيء يبعدني زوجة أبي القاسية، وتفعلي شيئًا يخلصني منها ومن شرها؟

حاول القراءة مجانا اضافة إلى رف الكتب اضافة إلى المفضلة