العبور رفيقة الليل `بقلم

عرض

جارِ التحديث أعمال مشتقة رفيقة الليل

3.996ألف كلمة| 0المجموعة الكاملة| 21اجمالي النقرات

كانا نقيضين يجمعهما الموت هو ذلك الذي يؤمن بأناقة الموت بحضرته، بالروعة المقدسة عند
حضوره، بنشوة الصمت، الموت صلاته وقربانه إلى الله.
نوع من أنواع الصوفية الجديدة مذهبه الخاص الذي سيجتاح تلك الدراويش، دورانه المقدس نحو اللانهائي.. نحو الاحد المقدس.. هو
المبارك الوحيد والقادر، هو وحده.
من يرى منبع الضياء في الظلمة الاخر
الذي يرى الفراغ في كل ما حوله .....
الذي يرى الموت حلقة من الحلقات
المفرغة للطبيعة، الموت امتداد
الحياة، وكلاهما امتداد لعبث الطبيعة
المشرط وهو.... يجلسان على أطراف الحدث يراقبان بملل تلك الدائرة الاعتباطية المفرغة حياة
فموت، رقصة قديمة مملة، معروفة النهاية
الحياة والموت وجهان من أوجه الصدفة لابد من حدوثهما وبين القدر والصدفة التقيا
وعلى حافة المحتوم والخلود كان صراعهما
وعلى أرجوحة الشك انتهت حكايتهما.
كان الرجل يقف ذاهلًا مما يراه ليس لبشاعته بل مما يترتب عليه من تبعات... الشعر الأسود الفاحم وقد تم وضعه بكيس خاص بالأدلة، والأصابع تم وضعها بكيس أدلة آخر، والأسنان تم وضعها في كيس مماثل ... لديه كل ما يحتاج إليه
لـ تحديد هوية القتيل، لا ينقصه، سوى بقية الجثة
اخر ما وجده في الطرد الموجه له ملاحظة مكتوبة بخط جميل
" يا من حن الى الضياع .... وتاه في
قوافل الصحراء ... ومشى فوق
مواقد النار.... ورقص في المعابد
الفرعونية... وسال دمه بين أمواج
دجلة.... هبتي إليك ... موت جميل
اتبعني ... أرشدك إلى الضياء

حاول القراءة مجانا اضافة إلى رف الكتب اضافة إلى المفضلة