توبة بلا خطيئة(الجزء الثاني من صبا العمر) نورسين همسات `بقلم

عرض

إكتمل التحديث وقعت أعمال الترجمة نورسين همسات

8عشرة ألف كلمة| 0المجموعة الكاملة| 419اجمالي النقرات

قتلت الخيانة قلب رشوان البنا، الرجل الذي لم يسلم مقاليد قلبه إلى بشر من قبل عشق غالية السمراء الشابة التي تصغره بخمسةوعشرين عامًا، لكنهاخانته،خانت تاجر السلاح الصعيدي الذي يهابه الكبير قبل الصغير في بلدته،دفنها حية ودفن معها قلبه إلا أن القدر اراد لها الحياه فأنقذتهانرجس العجوز من تحت الثرى،لكنها عاشت مطاردة من زوجها وولده،تهرب لعلها تجد النجاه،تعلم انها استحقت الموت فقد وهبها كل شيئ أرادته وهي من تمردت على الأمان والحمايةوالحب،إلى أين المفر من رجل قادر على إيجادها حتى لو اختبأت في بئر لا قرار له؟ أين المفر من خطيئة أرادت التكفير عنها بكل الطرق؟
درة المرأة التي ولدت بمتلازمةنادرة وهي الميلاد دون رحم ودون اعضاء انثوية مكتملة، المرأةالتي تقبلت قدرها بشجاعة وكرست حياتها لمساعدة الفتيات المنكوبات، هل يهبها القدر أمل في الحياه والحب؟
توبة الآثمة بلا خطيئة، الفتاة الصعيدية التي اكتشف اهلها ليلة زفافها أنها ليست عذراء، ستفقد صوابها وعقلها ولم تصل بعد إلي تبرير منطقي لماحدث لها،ومتى حدث؟
كيف يحدث هذا دون ان يكون لديها اية معرفة؟ لا مفر أمامهاسوى الهرب..دون اي نية على العودة، لكن ربما سخر القدر لها المرأة التي كرست نفسها وحياتها لمساعدة الآخرين، كيف ستلتقي بآمر الضابطالذي عمل في الخدمة ببلدتها في الصعيد؟وإلى أين ستستقر علاقتهما؟
سعد القاضي طبيب البيطري المتجهم،المنعزل، الانطوائي، الشاهد على جرائم والده،كيف سيقبل بتبدد ظلامه؟ وسبر غور أسراره
فتاة واحدة فقط تمكنت من هدم أسواره،القاهرية النصف يونانية،لكن كيف يتلاقى النقيضان؟ظلامه واشراقة شمسها،ابتسامتها في محاربةتجهمه،التزامه في مواجهة ضياع هويتها الشرقي.
كيف وصل الحال بصبا الفتاة البسيطة إلى الاحتيال على عبد الرحيم القاضي و الاستيلاء على ارضه. ومنزله؟
فقدت صبا الثقة في الجميع، ومع فقدانها الثقة في البشر فقدت ايمانها بعدل خالقها، كيف ستسعيد صبا ايمانها،وهل يمكن لمصطفى حفيد نرجس المرأة الوحيدةالتي ساعدتها ان يكون دواء لكل آلامها ورفيق درب تسير برفقته نحو استعادة ايمانها.
توبة بلا خطيئة هي حكاية نساءجمعهن الألم والقهر والظلم المجتمعي.

حاول القراءة مجانا اضافة إلى رف الكتب اضافة إلى المفضلة