لن أقع في حب مع رئيسي أبدًا JasmineQ1 `بقلم

عرض

جارِ التحديث أعمال الترجمة JasmineQ1

9عشرة ألف كلمة| 0المجموعة الكاملة| 8.08ألف نقرة

المؤلف: يه في ران
موجز 1:
البطلة: تشيان وي
البطل: لُو شيون
أكثر ما ندمت عليها تشيان وي في حياتها،
كان عندما كانت تبلغ من العمر 19 عامًا عندما أساءت إلى لُو شيون، الذي كان يُعرف باسم "ضوء كلية الحقوق".
ساعدت شقيقها الأصغر تشيان تشوان، وحفرت زاوية جدار لُو شيون(في اللغة الصينية، يشير حفر زاوية جدار شخص ما إلى ملاحقة حبيب ذلك الشخص)، وسرقت ضوءه القمر الأبيض(ضوء القمر الأبيض، يشير إلى الشخص أو الشيء الذي يحب ولكن لا يمكنه الحصول عليه).
من كان يعلم أن لُو شيون سيصبح رئيسها في يوم من الأيام، ولم تستطع تشيان وي إلا أن تعمل بجد واجتهاد للتكفير عن خطاياها.
هذه المرة أعطاها الله فرصة العودة إلى التاسعة عشرة من عمرها،
على أي حال، إن تشيان وي ستسعي وراء أن تملق لُو شيون للتأكد من أنه هو وضوءه القمر الأبيض قد تزوجا.
لكن ... لماذا يبدو أنها تسيء إلى لُو شيون بشكل أكثر شمولاً؟
Help! إنها تريد فقط مساعدة رئيس المستقبل على الوقوع في الحب، وليس الوقوع في حب مع رئيسها المستقبل!

موجز 2:
غالبًا ما اشتكت تشيان وي عن رئيسها من وراء ظهره: "هل ليس لدى لُو شيون حياة خاصة؟ إنه يعمل ساعات إضافية طوال اليوم. ألا يخشى العمل الإضافي سيجعله يعاني من نقص في الكلى؟"
حتى يوم ما--
دعاها رئيسها إلى المكتب: توقف عن العمل الإضافي الليلة وتعال إلى منزلي.
تشيان وي: ؟؟؟
ابتسم لُو شيون بلا مبالاة: الرئيس الجيد لا يجب أن يدع الموظفين تساورهم الشكوك دائمًا، وسأجيب على أسئلتك السابقة شخصيًا الليلة.

حاول القراءة مجانا اضافة إلى رف الكتب اضافة إلى المفضلة