مدينة العقلاء مايسةالألفي `بقلم

عرض

جارِ التحديث الأعمال الأصلية مايسةالألفي

1عشرة ألف كلمة| 0المجموعة الكاملة| 2.413ألف نقرة

عندما سقطت زجاجة المشروب السحري، غضب "ماحق"، ولعن سوء الحظ الذي دس أنفه في خطته السياسية، لكن "شان" نظر إليه باهتمام وأردف:
-لا تقلق يا "ماحق"، ولا تلعن الحظ، سوف أصنعه لك ثانيةً، انتظرني أسبوع آخر؛ وسوف أُعده لك.

حاول ماحق أن يُهدأ من غضبه ولعنه للحظ، فقال:
-إذًا، سوف انتظر أسبوع آخر، كنت أود أن أبدأ خطتي اليوم، لكن لا بأس من الانتظار.

خرج ماحق من عند شان هادئًا، يحاول أن يدبر أمره ويفكر في أمور الخطة، ركب سيارته واتجه إلى قلب مدينة العقلاء؛ ليحضر اجتماع هام، إلا أنه وجد الطريق لمكان الاجتماع مزدحمًا، فتنحى جانبًا ليأخذ طريقًا آخر، كان الطريق الذي أخذه جبليًا، وأثناء سيره فجأة مالت سيارته؛ لتصطدم بالجبل.

حاول القراءة مجانا اضافة إلى رف الكتب اضافة إلى المفضلة